الأربعاء، 23 فبراير، 2011

أخيراً .. غلاف كتابي الجديد (طفل سعودي في باريس)


صارعت أنا ودار الكفاح الكثير من الصعوبات ، وسابقنا الزمن ، للوصول إلى الهدف المطلوب : الانتهاء من تجهيز كتابي الجديد ليلحق بمعرض الرياض للكتاب ، وقد وفقنا الله إلى إتمام الجزء الأكبر من المشوار ، وننتظر انتهاء الطباعة في الأيام القليلة القادمة

الكتاب يحمل الأحداث واليوميات الحقيقية لرحلتي العائلية الى باريس عام 2008م ، وكل ما واجهناه من صعوبات

يسعدني التعرف على انطباعاتكم عن الغلاف


الجمعة، 15 أكتوبر، 2010

الغرفة .. صدفة

انطلقت اليوم الى كورنيش الواجهة البحرية في الفناتير بالجبيل الصناعية مع عائلتي الصغيرة ، وهي عادة بدأنا في تطبيقها مؤخراً كل يوم جمعة مع انخفاض الرطوبة والحرارة في الجو ..
توقفنا في أول موقف سيارات شاغر بالقرب من الجزء الذي نقصده ، وترجلنا لنقطع المسافة القصيرة المتبقية سيراً على الأقدام ، وقبل بلوغنا منطقة ألعاب الأطفال رأيت شاباً يجلس مسترخياً فوق مقعد من مقاعد الاستخدام الشخصي (تلك التي تطوى وتحمل عند نهاية استخدامها) وبين يديه كتاب يقرأ فيه ، وهو منظر افتقدته أعيننا كثيراً مع الأسف ، فاجتاحني الفضول لمعرفة الكتاب الذي استأثر باهتمام الشباب وأشغله عن الاستمتاع بمنظر البحر ..
ومع اقترابنا كثيراً منه ، لمحت الشكل الداخلي للكتاب ، فشعرت بأنه مألوف لي ، وبرز السؤال المهم في ذهني :"ترى هل يمكن أن..؟" ، وانتظرت حتى عبرت بجانبه ، ثم التفت للخلف متظاهراً بمتابعة تقدم أفراد عائلتي ، ولمحت الكتاب في يد الشاب ..
ورقص قلبي طرباً عندما رأيت الصورة على الغلاف ، صورة الباب ، واللون البني ، وتأكدت بأنها الغرفة رقم 8 ..
يالها من صدفة رائعة ، ولحظات سعيدة ، هذه التي ألتقي فيها بالصدفة مع أحد قراء الغرفة ، أثناء استرخائه على شاطيء البحر لقراءتها ..
فكرتُ في التقدم إليه ، والتعريف بنفسي ، لمعرفة انطباعاته عن الجزء الذي قرأه حتى الآن ، لكنني ترددت قليلاً ، وانشغلت مع عائلتي في منطقة الألعاب ، وعندما اتخذت قراري بإلقاء التحية على الشاب ، كان قد اختفى!..
تأسفت على الفرصة التي ضاعت ، لكنني فرحتُ بصدفة رؤيته أثناء القراءة ..
وإلى لقاء جديد ، مع صدفة جديدة ..

الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

الروايات الآن في معرض الكتاب في البحرين (سبتمبر 2010م)

السلام عليكم أعزائي القراء ..
وتستمر رحلة الروايات مع معارض الكتب ، حيث تتواجد الآن في معرض الكتاب المصاحب لمهرجان الأيام الثقافي ، في ركن الدار الوطنية الجديدة ..
وسأتواجد بإذن الله في ركن الدار يوم الخميس 30 سبتمبر في الفترة المسائية للتوقيع على الروايات حسب الطلب ..
في أمان الله ..

الخميس، 8 يوليو، 2010

شارك في حملة استبيان (أخبرنا .. كيف تقرأ؟)

السلام عليكم زوار مدونتي الكرام
أدعوكم للمشاركة معنا في هذه الدراسة المبسطة عن عادات القراءة لديكم ، وذلك بالاجابة عن الأسئلة التالية :
1- متى تقرأ؟ (نهار فقط ، ليل فقط ، أم في أي وقت؟)
2- كيف تقرأ؟ (جلوس فقط ، استرخاء وتمدد فقط ، أم مزيج من الاثنين؟)
3 - ماذا يصاحب القراءة؟ (هدوء شديد ، ضجيج ، مشروب مفضل ، أم موسيقى؟)
4 - المكان؟ (غرفة ، مكتب ، سيارة ، أم في كل مكان؟)
5 - ماذا تقرأ؟ (روايات ، شعر ، دين ، سياسة ، ...الخ)
نتائج الاحصائيات الأولية سوف يتم نشرها في إحدى الصحف السعودية قريباً جداً ، وكلما زاد عدد المشاركين في الدراسة ، كلما كانت النتائج أفضل
بانتظاركم

الجمعة، 28 مايو، 2010

أخبرني عن أكثر شخصيات رواياتي تأثيراً فيك


أسعد الله صباحكم \ مساءكم بالخير أعزائي القراء ..
بعد أن تابعتم معي (الغرفة رقم 8) و (بين جدران الكهف) ، أرغب في طرح السؤال التالي إذا سمحتم : من بين شخصيات الروايتين ، من هي الشخصية التي كان لها أكبر الأثر في نفوسكم؟.. مع ذكر السبب .. وفي حال كانت هناك أكثر من شخصية ، فأتمنى توضيح الأولويات فيها ..
هذا جسر جديد من جسور الحوار معكم .. أتمنى أن يزيد من قوة تواصلنا ، وتبادل الفائدة بيننا ..
بانتظاركم ..
يحيى ..

الجمعة، 30 أبريل، 2010

أخيراً .. الكهف في العبيكان

بعد طول انتظار .. وجَـدَتْ رواية (بين جدران الكهف) طريقها إلى رف الكتب في فروع مكتبة العبيكان .. وخلال أيام قليلة نفدت (بفضل الله) من فرع تبوك ..
أتمنى لكل من دخل عوالم السيطرة والخضوع ، القائمة بين جدران الكهف ، أن يخرج منها بأمتع لحظات القراءة ، والفوائد المتنوعة ..
تحياتي لكم ..
يحيى ..

الخميس، 15 أبريل، 2010

دعوة للمشاركة في الحوار

أعزائي القراء .. يسعدني دعوتكم لمتابعة اللقاء الذي أجرته معي الكاتبة فاطمة في مدونتها (نسايم ليل) ، وإثراء الحوار بتعليقاتكم وتساؤلاتكم فيما يختص بأمور الروايات ، على الرابط :

http://wwwflflh-flflh.blogspot.com/2010/04/2.html

حياكم الله ..
يحيى ..